تخطى إلى المحتوى

الدية الشرعية في القتل العمد بدولة الإمارات

شارك المقال مع مجتمعك!

الدية الشرعية في القتل العمد بدولة الإمارات. القتل العمد مع سبق الإصرار في الإمارات العربية المتحدة. لم تذكر قوانين دولة الإمارات العربية المتحدة مفهوم “الدية الشرعية”. وفي قضايا القتل العمد مع سبق الإصرار ،لم يتم تحديد نص واضح لها ،لكنها ذكرت مفهوم “الدية الشرعية”. في جرائم القتل العمد التي حددت قيمتها بـ 200 ألف درهم بنص قانوني صادر عام 2003.

ولم يذكر القانون الدية كجزء من القتل العمد ،وبالتالي لا يشمل إعدام الجاني والانتقام العلني منه. ومع ذلك ،ينص القانون على أنه يجوز دفع تعويض مالي لورثة الضحية. “يتم إبرام اتفاق بين طرفين ،دون تدخل المحكمة”.

الدية الشرعية في القتل العمد بدولة الإمارات

الدية الشرعية في القتل العمد بدولة الإمارات

الدية الشرعية في القتل العمد بدولة الإمارات

إذا توصل الطرفان إلى قرار بشأن الدية ،فعليهما الحرص على قيده بتنازل رسمي ليأخذ في الاعتبار من قبل القضاء ويعمل على تخفيضه. بدلاً من جعل الدية عقوبة بالسجن ،تعمل المحكمة على تحقيق التخفيض بدلاً من ذلك.

القتل الخطأ

فيما يتعلق بجريمة القتل الخطأ ،نص القانون على ما يلي:”مقدار دية المتوفى كبير للغاية ،وهذا خطأ” وحددت الدية القانونية للمتوفى بمائتي ألف درهم ،مبينا أن المادة رقم 1 من القانون تنص على أن “الدية القانونية المنصوص عليها في القانون رقم 17 لسنة 1990 تعدل لتصبح 200 ألف درهم”. . ”
“الدية والتعويض”

وفي هذا السياق يجب التمييز بين الدية القانونية وحق الورثة في المطالبة بتعويض مالي عن الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت بهم ،مع مراعاة مدى الضرر الذي لحق بهم ووضعهم المالي وظروفهم. على سبيل المثال ،إذا كان هناك أطفال في الأسرة ،فهم بحاجة إلى تعويض لإعالتهم عند وفاة معيلهم.

لا يوجد ما يمنع الورثة من المطالبة بالتعويض عن الأضرار المادية أو المعنوية التي لحقت بأفرادهم نتيجة وفاة ميراثهم. يمكنهم أيضًا المطالبة بتعويض عن النفقات الناجمة عن وفاة ميراثهم ،مثل نفقات الجنازة ،وفقدان الدخل ،والألم والمعاناة. الإرث هو شيء يدوم إلى الأبد.

 

القانون الاتحادي الجديد يحدد مقدار دية المتوفى خطأ (ذكر أو أنثى) بمبلغ 200 ألف درهم ،ويطالب جميع المحاكم بالالتزام بها في جميع القضايا التي لم يتم الفصل فيها بحكم نهائي ،بزيادة قدرها 50 ألف درهم. هو رمز للقيادة الحكيمة. إنها علامة على الإدارة السياسية الجيدة. تعزز حقوق الإنسان عدم التمييز ضد المرأة وتحترم حقوقها احتراما كاملا.

القرار مكتوب باللغة العربية ويتضمن امكانية تعديل الدية المنصوص عليها بقرار من مجلس الوزراء وعرض القضية على وزير العدل.

لنأخذ على سبيل المثال عيسى الشريف ،رئيس محكمة الاستئناف في دبي ،الذي قال إن محكمة التميز في دبي اعترفت في مبادئها بأن كلمة “خطأ” كانت خطأ في مادة قانونية تشير إلى كل من الرجال والنساء ،و منح الأقارب “خطأ”. من القيمة لأن المادة الأولى من القانون رقم 17 لسنة 1991 التي تحدد مبلغ الدية القانونية للمتوفى كانت خاطئة.

يجب أن يتم تحديد الدية القانونية الواجب دفعها للمقتول من قبل الأشخاص. وهذا بيان مطلق وواضح ،أي أن الدية الشرعية تكون قيمتها مائة وخمسين ألف درهم. ولا يصح القول إن دفعه يعادل قيمة الدية من المال لأن المشرع لم يعبر عن نفسه صراحة أو ضمناً ،بل حدد مبلغ معين من الدية القانونية لكلا الجنسين بالدولار ،مبيناً أن المراسيم الجديدة حاسمة وواضحة.

مساواة

عبد المنعم السويدان يرى أن المساواة في الدية ليست جديدة على المشرع والحكومة الرشيدة ،لأن المرأة تساوي أخيها الذكر. مكانها ولا فرق بينهما. ذكر وأنثى في هذا الأمر.

تفسير

ينص القانون على أنه يحق لأسرة المتوفى الحصول على إجمالي 150 ألف درهم (36 ألف دولار أمريكي). صدر القانون الخاص بذلك عام 2004. لقد كان خطأ من جانب الشخص المتوفى ،وبالتالي استلزم إلغاء القانون الاتحادي رقم 17 لعام 1991 م بشأن تحديد مبلغ الدية القانونية للمتوفى عن طريق الخطأ ،والذي نص على تعديله ليصبح نصه كما يلي: 200 ألف درهم بدلاً من (150 ألف درهم) للمتوفى خطأً في جميع المحاكم.

وقال المغربي إن القانون غامض ولا تفاصيل. وهل تنطبق على الرجال أم على الرجال والنساء؟ حيث يذكر النص بشكل مطلق كالآتي (الدية الشرعية لمن مات ميتة بغير حق).

قواعد

هناك قواعد معروفة للقضاة تمنع القاضي من تفسير نص قانوني أو تفسير غموض النص لنفسه ،حيث كلف الدستور المحكمة الاتحادية العليا بمهمة تفسير القوانين وغموضها ،وبالتالي لا يمكن للقاضي تفسير نص دون الرجوع إلى جهة موثوقة.

سبق وريادة

محمد العوامي المنصوري المحامي يؤكد حرص القيادة في الدولة على مناقشة القوانين. على وجه الخصوص ،يقول إنهم سيناقشون القوانين المتعلقة بالتشريعات الرئيسية المنصوص عليها في الدستور. المسلمون ،وقوله تبارك وتعالى: (لا يقتل المؤمن مؤمنًا إلا بالخطأ ،ومن قتل مؤمنًا بالخطأ ،ثم يطلق عبدًا مؤمنًا ،ومسلمًا صديقًا لأهله ،إلا إذا كانوا. كما جاء في كثير من الأحاديث التي يجب فيها. وأوضح هذا الأمر.

وقرر المرسوم دفع 200 ألف درهم دية للمتوفى خطأ من كلا الجنسين. بغض النظر عما إذا كانت الوفاة الخاطئة ناتجة عن خطأ أو خطأ ،فمن الآن فصاعدًا ،سيكون التعويض عن وفاة الرجل مساويًا لوفاة المرأة. القانون الذي أقرته دولة الإمارات جمع كل ما سبق وعرضه على صورة العصر الذي نعيش فيه.

لا تعارض

قال المستشار القانوني لشركة تشارلز راسل شبيغل أحمد حافظ للمحاماة ،إن ترسيخ مبدأ تسوية مبلغ الدية القانونية لامرأة متوفاة يعد خطأ. كما قال إن هذا المبدأ من أخطاء كثيرة في الإجراءات والأنظمة في المملكة العربية السعودية.

عندما أصدر المشرع القانون الاتحادي رقم. رقم 17 لسنة 1991 بشأن تحديد مقدار الدية القانونية للمتوفى عن طريق الخطأ ،أشار إليها بـ “مائة وخمسين ألف درهم” في نص المادة 1. وقد فعل ذلك لأن هذا مصطلح عام يشمل جميع الأعضاء. من جنسه ،ذكرًا وأنثى ،ولعدم افتراض أنه ارتكب مثل هذا الخطأ.

تشير كلمة “ذكر” إلى جنس معين ،حيث أنه ليس من الصحيح تفسير النص بهذه الطريقة بقصره على الذكور فقط. لا بد أن المشرع قصد أن نيته كانت المساواة بين الرجل والمرأة من حيث الدية.

مساواة

وقال أيهم المغربي إن هناك أحكاماً سابقة في محاكم الولايات تنص على أن دية المرأة نصف دية الرجل ،وهناك أحكام صادرة عن محاكم أخرى تساوي دية المرأة والرجل. تم إلغاء القضية. القانون السابق وتعديل مقدار دية المتوفى خطأً ذكراً كان أو أنثى بمبلغ 200 ألف درهم. وينطبق القانون الجديد على جميع القضايا التي لم يتم حلها بعد بحكم نهائي والتي زادت فيها الدية من 100000 درهم (للذكور) أو 150 ألف درهم (للإناث) إلى 200 ألف درهم (للذكور) أو 250 ألف (للإناث).

أكدت المحكمة الاتحادية العليا أن الدية والقصاص ومسائل الحدود في دولة الإمارات تخضع لأحكام الشريعة الإسلامية ،والمحكمة من خلال لجنتها المشكلة برئاسة القاضي فلاح الهاجري وعضوية القاضيين رانفي محمد إبراهيم. وأوضح أحمد عبد الحميد حميد أن الانتقام من الخطأ ليس مسألة شخصية. الدية عن نصيبه من الخطأ.

هذا حكم شرعي يقضي بدية الدية لورثة المقتول في حادث مروري والمرأة تساوي دية الورثة المقتولة.

وقائع الحادث

تظهر وقائع الحادث وفاة شخصين بسبب خطأ شائع. كانت سيارة المشتبه به تسير بسرعة 120 كم في الساعة ،وسارت سيارة الضحية في الاتجاه المعاكس دون التأكد من سلامتها ،مما أدى إلى حدوث تصادم بين السيارتين. أدى إلى وفاة رجل وامرأة مصابين توفيت في البداية في حادث مروري ،لكنها توفيت بعد ذلك لأسباب طبيعية. وذكر تقرير الشرطة أن 60٪ من المسؤولية عن الحادث كانت على سيارتها ،و 40٪ على السيارة الأخرى.

وفي المحكمة ،تم تغريم المدعى عليه ألف درهم عن كلتا التهمتين ،والنسب الشرعي لورثة المتوفى ،مع ترك الحق للمرأة المصابة التي لم تتوف بعد في المطالبة بالتعويض عن إصاباتها. الحكم المستأنف بإلزام المستأنف بدفع ثمانين ألف درهم دية عن ورثة المتوفى وثمانين ألف درهم دية عن ورثة الميت ونيلتها على غير ذلك. المستأنف الملتزم يدفع المستأنف دية مقدارها 80 ألف درهم لورثة الميت و 80 ألف درهم لورثة الميت على أساس أن هذا المبلغ يساوي 40٪ من الدية الشرعية. المبلغ يساوي 100،000 درهم.

افهام المتهم

كما تضمن الحكم دفع غرامة لأسرة الضحية وتوعية المتهم بضرورة التكفير عن جريمة قتل غير مشروعة ،مما يؤدي إلى تحرير شخص مستعبد. وتطلب الحكم المستأنف المسؤولية تجاه كل من المصاب ومن المظلوم. خالف المستأنف قاعدة عدم الإضرار باستئنافه ،ودفع لها نفس المبلغ الذي كان مستحقًا للرجل المظلوم. تتطلب الشريعة الإسلامية إبطالها.

لم ترد المحكمة لأن محاكم الشريعة الإسلامية ملزمة بتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية كعقوبة أو إجراء عقابي في جرائم القصاص والدية ،بشرط ألا تقل العقوبة الجزائية. من الحدود الدنيا المقررة قانونًا ،مع مراعاة الالتزام القانوني للقضاء بدفع الدية عن القتل الخطأ حفاظًا على الدم. العقوبة والتعويض في آن واحد سواء طلب ذلك ورثة المتوفى أم لا.

وإذا تنازلوا عنها ،فعلى محكمة الاستئناف الشرعية أن تلغيها على المتهم ،حتى لو أهمل ذلك الحكم من الدرجة الأولى ،وحتى لو كان الاستئناف قد قدمه المتهم وحده. والصحيح لا يضر أحداً ،وهو ما تؤكده المادة الأولى من قانون الإجراءات الجنائية (قانون العقوبات) ،من تطبيقه في جرائم الحدود والقصاص والدية ،ما لم يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية. .

اعتراض المتهم على مساواة دية المرأة مع دية الرجل بموافقة المحكمة الاتحادية العليا بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية.

اقرا ايضا: ما هي اجراءات الكنسلة في الإمارات

كيفية حساب الاجازات السنوية بالإمارات

اجراءات الموافقة الامنية للعمل في الامارات

هل سأفقد وظيفتي إذا اشتكيت صاحب العمل؟

كتابة اتفاقية عدم الإفصاح وعدم المنافسة

محامي تجاري وقضايا تجارية في دبي ابوظبي الإمارات

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

المصدر3 www.mohamah.net

تقييم المقال post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

افتح المحادثة
متصل الآن..
مرحبا بك في مكتب دبي للمحاماه والاستشارات القانونية .......
اذا كنت بحاج الى استشارة او توكيل المحامي ، تواصل معنا عبر فتح المحادثة ادناه
مع العلم ان الاستشارة مدفوعة برسوم